الجمعة، 29 فبراير، 2008

مكتبة الفاتيكان الأكثر سرية وصرامة في العالم






الفاتيكان - د.جمال حسين علي

أسس مكتبة الفاتيكان البابا نيكولاس في العام الميلادي 1451 تحت المسمى Biblioteca Apostolica Vaticana وأعطاها منزلتها القانونية الخاصة جدا وبدأت بمكتبته الشخصية التي كانت تحتوي على 1160 كتابا منها 400 باليونانية، وعين بارتولوميو بلاتينا أول مدير لها.وبحلول عصر النهضة في العام الميلادي 1481 نمت المكتبة وأصبحت تضم 3500 كتاب، وفي فترة الاصلاح البروتستانتي عام 1517 عانت المكتبة بظهور أول دليل للكتب الممنوعة وكثرة التقييدات المفروضة على الراغبين في الوصول إلى الكتب، ومن ذلك التاريخ أصبحت السرية والمنع الصفة الاكثر تميزا في طباع هذه المكتبة. ولابد من الاشارة الى ان أغلب الكتب الغنية والفائقة الاهمية التي ضمت إلى قسم البلاط في المكتبة كانت غنائم حرب، واكتسبت هذه المكتبة الكثير من المخطوطات من البلدان والامبراطوريات التي كانت جيوش أتباع الكنيسة تحتلها الواحدة تلو الاخرى.تضمنت المكتبة في البداية كتب التوراة وعلم اللاهوت والقانون الكنسي وأعمال الكلاسيكيين اليونانيين واللاتينيين في التاريخ والفلسفة، وفنون القرنين الخامس عشر والسادس عشر، ونصوص الباباوات ومستشاريهم وخدمهم، وفرضوا على كل رحالة وأديب وفيلسوف يمر بروما ترك مخطوطاته فيها، وتواصلت المخطوطات المدهشة لصورة روما في القرن الرابع عشر ورسائل هنري الثامن الغرامية إلى آن بولين التي سبقت زواجهما، وكتابات غاليلو ومهارته الاستثنائية وإبداعات أرسطو وإلياذة هوميروس ويوهانز روسوس وبارتولوميو فيتو، ورسائل محاربي طروادة وتصميمات جيوفاني لورينزو لميدان دي سان بيترو، وأعمال سيد الباروكيين بيرنيني ومخطوطة الشاعر الايطالي الكبير بيتراش التي احتوت قصيدته الريفية اللاتينية، وقواعد ألدو مانيزو الاكاديمية وأعمال روجر بيكون ومخطوطات الفيلسوف بيكو ديلا ميرندولا وسيرة حياة أباطرة الرومان وعلماء عصر النهضة وكوميديا بلاوتوس في اللاتينية ومخطوطة 'يوم القيامة' لغيسي جورجيو التي كتبها عام 1530 التي عدت أول كوميديا دينية في تاريخ الآداب شجعت على بداية الاصلاح الكاثوليكي والتغيير والبحث عن الجديد في منتصف القرن السادس عشر، ومخطوطات لازاريللي لودفيكو في اللاتينية الذي يعد واحدا من أهم مثقفي القرن الخامس عشر الذين سحروا عصرهم بالحكمة المنمقة بالاساطير اليونانية والمصرية والوثنية، وأطروحة البابا بولس الثالث في الفلسفة التي جادل فيها أفلاطون وأرسطو وفلاسفة الميرمية الكلدانية القديمة ومصطلح 'الفلسفة الدائمة' الذي قدمه في النهاية، والنصوص اللاهوتية البيزنطية ومخطوطات الكثير من علماء وفلاسفة المسلمين كالرازي وابن سينا وابن رشد والغزالي وابن الهيثم والفارابي الموضوعة في القسم الرئيسي من المكتبة والكثير غيرها. تخزن كل المخطوطات على الميكروفيلم وتحفظ في مكتبة الفاتيكان السينمائية والزوار مهما كانت أهميتهم سيطلعون على أفلامها ولن يستطيع أي شخص لمسها بيده وحتى الحصول على الميكروفيلم في غاية الصعوبة، لذلك يعتبر محظوظا من يطلع على صور المخطوطات.
محتويات المكتبة
في مكتبة الفاتيكان الآن مليونا كتاب وسلسلة مطبوعة و 75 ألف مخطوطة سريانية وأثيوبية وفارسية وعبرية وعربية ويونانية ولاتينية تاريخ أقدمها يعود إلى القرن الثاني بعد الميلاد و 65 ألف مجلد و 8 آلاف معجم و 23 وحدة أرشيف و 100 ألف خريطة ورسم وحفرية 330 ألف عملة معدنية ووسام بابوي وروماني ويوناني ويدخل المكتبة كل سنة 6 آلاف مجلد. يخدمها 80 موظفا وهم موزعون على خمسة أقسام : المخطوطات، المجموعة الارشيفية، الكتب، الرسوم والعملات المعدنية. يحكمها منذ عام 1984 الاب ليونارد بويل المدرس السابق ل paleography في معهد الاسقفية والمتخرج في جامعة تورنتو الكندية بعد دراسته تاريخ القرون الوسطى.
الفاتيكان والكونغرس
المكتبات الثلاث الاهم في العالم هي مكتبة الكونغرس ومكتبة روسيا المركزية (لينين سابقا) ومكتبة الفاتيكان.ولأسباب معروفة فان التعاون قام بين مكتبتي الكونغرس والفاتيكان منذ خريف 1927 في كل المجالات وحتى في تدريب المبوبين والمفهرسين وبدأ المشروع بمنحة من مؤسسة كارنيغي المعروفة وبوشر التعاون على جميع المستويات في ربيع 1928 من قبل مجموعة المكتبيين البارعين التابعين لمكتبة الكونغرس بقيادة تشارلز مارتيل و س. أم هانسن من جامعة شيكاغو والاسقف وليام وارنر ومدير المكتبات العامة في جامعة ميتشيغان وليام راندل والنرويجي جون انستينسون الذي أصبح فيما بعد الامين العام لمكتبة الفاتيكان. وقامت هذه المجموعة الرائدة في تنظيم وتصنيف مكتبة الفاتيكان بمنظومة مكتبة الكونغرس وطريقة التعامل مع الكتب الجديدة نفسها، وأشرفوا على الترميم (استلموا بناية قديمة لا تزال حتى الآن تعاني) وأكملوا عمليات الفهرسة ونظام البطاقات لكل المحفوظات.
مهمة المكتبة
طوال القرون كان الدخول إلى مكتبة الفاتيكان حصريا على مجموعة مختارة لغاية صدور قرار عام 1983 بفتحها للقراء وقبلها كان البابا ليون الثالث عشر ( 1927-1939 ) سمح للقراء 'المؤهلين' دخولها بما يملكه هذا الوصف من غموض، وفي أكتوبر 1988 خففوا من نسبة دخول 'القراء المؤهلين' وبعد اعتراضات شديدة من قبل الاكاديميين المؤثرين فتحوا في النهاية أرشيفات الفاتيكان السرية إلى القراء حسب الادعاءات الرسمية التي نمتلك الحق شخصيا بتصديقها أو عدمه.وحسب قانون الفاتيكان فان المكتبة هي ملكية ثابتة للبابا بكل ما تحتويه من مخطوطات وكتب فريدة في علم اللاهوت والتاريخ واللغة والقانون والعلوم التطبيقية والفنون والموسيقى والعملات المعدنية والاوسمة والخرائط وكل الكنوز المعرفية المذهلة الاخرى.يفسرون سر تكتمهم وعدم إطلاع الناس على هذه المكتبة بان المهمة الاساسية لمكتبة الفاتيكان - كمؤسسة - هي حفظ ما ائتمنت عليه من كنوز ثقافية، وهذا لا يعني بالضرورة تحول مهمتها التي اختصروها بحفظ الامانة إلى البحث والدراسة ومساعدة المتخصصين.لكن مهمات المكتبات إضافة إلى الحفظ وتأمينه إلى أقصى حد من الحذر تقديم العون إلى الباحثين وأساس أخلاق المكتبات ينحصر في خلق البيئة التي تتيح للقراء دراسة المواد بشكل كاف وينبغي ان تكون فرص القراءة مجانية، وان يشعر القارئ بانه محترم، لان الذي يختار المكتبة مكانا لقضاء حياته فيه هو شخص مؤهل مبدئيا.
من أجل المكتبة
ان المكتبة، ملكا للقراء، لانهم يختارون المكتبة كما هي تختارهم وحرية الاختيار لدى الطرفين هي التي تؤدي للمعرفة الثرة والمبجلة لذلك فان الحرمان من دخول مكتبة لشخص يحلم برؤيتها وربما قطع آلاف الكيلومترات سعيا إليها يبطش بالائتمان، لان الكتب لم تؤلف وتطبع لتلتصق بالحيطان. ولان زائر المكتبة عادة مخلوق من الطراز الذي يخلق للكتب بيئة مثالية لتعيش وتستمر حتى بصمته، ولان المكتبة هي المكان الوحيد الذي يعتقد بانه يرحب به في هذا العالم، وان القواعد التي فرضت في مكتبة الفاتيكان أساسها الشك في الآخر وهي الصفة التي لا ينبغي ان تكون لدى الامين ( هكذا تطلق على الشخص الاول في المكتبات)، فالذي يشك في السائل والقارئ سيهدر أساس العلاقة منذ البداية ومراعاة القواعد في المكتبات ويفترض ان يكون القارئ مجبولا عليها ولا يحتاج إلى 'صك غفران' لدخول مكتبة هي ملك للانسانية برمتها وليست حقا حصريا لأحد مهما كانت منزلته في الدنيا أو الدين.
شروط الدخول
ان الباحث والطالب والقارئ اناس مؤهلون بغض النظر عن جنسهم ودينهم ومعتقداتهم وثقافتهم، والذي ينظر إلى شروط الدخول إلى مكتبة الفاتيكان يراوده انطباع بانه داخل إلى أكثر المؤسسات السرية في الكوكب، ونؤكد تأييدنا للحزم والانضباط الذي حددته الشروط لكون ما تحتويه المكتبة فريدا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى وأي تهاون وتطاول وخرق قواعد لمس الكتاب النادر والمخطوطة الاخيرة سيحرم الاجيال القادمة منها والتاريخ، مع تحفظنا لشروط أخرى مررت بحجة الامنية. وإليكم بعض الشروط التي تنطبق على المؤهلين المسموح لهم بدخول مكتبة الفاتيكان:- العلماء المعروفون في العالم.- الاشخاص الذين يبرزون منشوراتهم العلمية الموثقة من مؤسسة أكاديمية معتمدة في الفاتيكان. - ان يكون الشخص متدربا بشكل كاف على طريقة التعامل مع المخطوطات والكتب. - الطلاب ينبغي ان يزودوا برسالة خاصة من جامعاتهم والمكتبة تحتفظ بحقها في تقدير فيما إذا يملكون القدرة على التعامل مع المواد الثمينة بالعناية المطلوبة. - على الذين يحملون الترخيص الرسمي بدخول المكتبة إشعار المكتبة قبل وصولهم. - الترخيص الشخصي لا يقرض أو يمنح لآخرين. - بعد فقدان الترخيص يجب إبلاغ المكتبة فورا. - الشخص الذي يحمل الترخيص تقع عليه المسؤولية الكاملة للاستعمال غير الملائم للكتب. - شهادة فيها عنوان طالب الدخول الى المكتبة. - كتاب ضمان من مؤسسة تأمين تضمن تعويض خسائر المكتبة لو حصلت.- فحص طبي لمن يطلبون التعامل مع المخطوطات. - الصمت الكامل لمن يدخل المكتبة ليس في غرفة المطالعة فحسب، بل في كل المباني التابعة للمكتبة. - يحظر إدخال أي جهاز إلى المكتبة.- على الداخلين ارتداء ثوب خاص بالمكتبة. - غير مسموح بحمل الهواتف النقالة.- لا يسمح بالتصوير والاستنساخ وحمل الكاميرات الرقمية والمسجلات والنواسخ الضوئية أو أي أدوات أخرى تسمح بإعادة استنساخ مواد المكتبة. - عدم استخدام المقص أو انصال الشفرات والورق والشريط اللاصق والصمغ ومصحح الحبر.- عدم حمل المفاتيح. - خلع المعاطف وترك الحقائب والمظلات والظروف البلاستيكية والاجسام الشفافة في خزانات خاصة. - من يدخل المكتبة عليه الامتثال إلى أوامر المعينين فيها بدون مناقشة.- لا يسمح بتناول الطعام أو التدخين إلا في الفناء الخارجي. - الانتظار عند منضدة الاستقبال لدى طلب وثيقة سرية. - معين المكتبة هو الذي يحدد أماكن جلوس القراء في قاعة المطالعة. - الاستعمال اللائق والصحيح لأثاث المكتبة.- يمنع حركة القراء في الممرات.- تعقيم اليد في حالة استخدام المخطوطات.- تستخدم أقلام الرصاص القابلة للمسح فقط في غرفة المطالعة.- عدم إسناد الايدي والاصابع الى المخطوطة.- تقلب صفحات المخطوطة بعناية وبطء.- يتحمل القارئ الذي يخفق في الالتزام بقواعد المكتبة كل الاجراءات القانونية والمدنية والجنائية ويوقع تعهدا بذلك.- يحول إلى القضاء من يمزق أو يتهم بالسرقة أو من يضع علامات على الكتب حتى لو كانت بقلم الرصاص وأولئك الذين يعرقلون دراسة وعمل الآخرين ومن يدخن في حدود المكتبة.- يخضع القارئ للفحص الامني والتفتيش في أي وقت.- تحتفظ المكتبة بحقها في إعلام المكتبات الاخرى بأسماء المخالفين لقواعدها.