السبت، 4 يونيو، 2011

حرب الملحدين ضد الإسلام

أما المرحلة الثانية من مراحل العلاقات المتبادلة بين البلاشفة والاسلام شملت المدة الواقعة بين اواسط العشرينات واواسط الاربعينات بعد نهاية الحرب العالمية الثانيةِ واصبح الكبت سائدا حينذاك فيما يخص موقف الدولة من الدين بما في ذلك الاسلامِ وارسيت في هذه المرحلة المقدمات لتقسيم الاسلام الى " خارجي " و" داخلي ". وفي الوقت الذي كانوا ينظرون فيه الى " الاسلام الخارجي " كجزء طبيعي لعقيدة المجتمع في الدول الاسلامية وعامل سياسي وحتى شكل مسموح به لأيديولوجيا حركة التحرر الوطني، كان " الاسلام الداخلي " يمثل عندهم الرجعية والزوال.
ويمكننا اعتبار الاعوام 1923 ـ 1925 التخوم التي تفصل المرحلتين الاولى والثانية. واتخذت في ذلك الوقت بعض القرارات: مرسوم مجلس مفوضي الشعب " عن تسجيل الجمعيات الدينية ".وفي فبراير 1923 صدرت منشورات مفوضية الداخلية وفي ابريل وسبتمبر 1923 وضعت الجمعيات الدينية تحت سيطرة مفوضية الداخليةِ تعليمات مفوضية الداخلية ومفوضية العدل 'ابريل ويوليو 1923 وامر مفوضية الداخلية الخاص 'ديسمبر 1923' الذي عين مرتبات رجال الدين وحدد بشدة التعليم الديني "سمح به في المساجد فقط" وإلخِ.

وأنشئ في عام 1925 اتحاد المجاهدين الملحدينِ وترأس هذا الاتحاد يميلان ياروسلافسكي الذي امتاز بالقسوة والحزم والوفاء لقضية الحزب وترأس في آن واحد اللجنة المناهضة للدين التابعة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي " البلاشفة ". واصبحت عبارة 'النضال ضد الدين هو النضال في سبيل الاشتراكية' شعارا رئيسيا للملحدينِ وصرح ياروسلافسكي معلقا على هذا الشعار: " نرى في المنظمات الدينية مهما كان نوعها العدو اللدود للاشتراكية ". وكان نشاط اتحاد المجاهدين الملحدين ( هكذا أطلقوا على أنفسهم ! ) ، بمثابة محنة دائمة بالنسبة للارثوذكسية ومرحلة جديدة من القمع الشديد بالنسبة للاسلامِ ولم يميز ياروسلافسكي بين الاديان من وجهة نظر معاداتها لنظرية الطبقاتِ وعندما انتقد الكاثوليكية، اشار الى ان المنظمات الكنسية الاخرى في البلدان الرأسمالية تساعد على استثمار الجماهير لتسطيح افكارها.

ويلفت نظرنا ان الملحد الشيوعي الرئيسي لا يلمح في تصريحه واقواله الاخرى الى مقدرة الاسلام على معاداة الامبريالية ! و نشير بالاخص الى ان مرحلة التحول في الاعوام 1923 ـ 1925 كانت بالدور الاول تعني الاسلام والمسلمين في روسيا. وكان موقف البلاشفة في آسيا الوسطى من المشاكل الدينية يتميز بحذر اكبر ويعود ذلك الى التمسك الشديد من قبل الشعوب هناك بتقاليدها ودينها ، وكذلك للمقاومة الضارية التي جابهت البلاشفة " مقاومة البسماتشين كما يسمونها " والتي استمرت في الاقليم تحت راية الجهاد.


إجراءات اجتماعية

وفي غضون ذلك كانت تجري في عام 1925 في آسيا الوسطى ايضا وفي آن واحد مع بداية الاصلاح الزراعي والري مجموعة من الاجراءات الاجتماعية بغية دعم هذه الاجراءات وتعليل محاولات تحديث المجتمع ايديولوجيا.
وقيدت بخاصة حقوق رجال الدين وأرست الاسس لتغيير وضع المرأة في المجتمع وحملت هذه الخطوة حساسية تقليدية للمسلمينِ ويعتقد سعيدباييف بان العمليات الاكثر كثافة، والتي ادت الى "علمنة" المدن جرت في الاعوام 1925 ـ 1941. ويشير مع ذلك الى ان الارياف التي يسكنها في الغالب المحليون حافظوا على معتقداتهم وتقاليدهم رغم الحملة الدعائية المعادية للدين في النصف الثاني من العشرينات. وتوغل " النشيطين في الريف " وأنشأوا " اتحاد المجاهدين الملحدين في اوزبكستان في عام 1928 وفقط في عام 1937 تم انشاؤه في طاجيكستان ".
ويلاحظ الباحث الطاجيكي المعاصر مصطفى بازاروف بان " مرحلة السياسة العقلية تجاه الدين انتهت في نهاية العشرينات ". واتخذت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في عام 1929 قرارا عن التدابير الكفيلة بتقوية النضال المعادي للدينِ واتخذت هيئة رئاسة مجلس مفوضي الشعب القرار الخاص بالاتحادات الدينية، والذي وجه لفرض السيطرة والرقابة الحزبية والحكومية التامة على الحياة الدينية 'كان قرار مجلس مفوضي الشعب ساري المفعول مع اجراء بعض التعديلات عليه حتى عام 1990 ".

وقلصت السلطات في النصف الثاني من العشرينات طبع واصدار الكتب الدينيةِ حرقت مثلا المجلة الدورية " الاسلام " التي كانت تصدر عن الادارة الدينية المركزية في عام 1927 ومنعت من الصدور في العام التاليِ ومنعت المجلة الاسلامية الاخرى " ديانات " من الصدور.

مصادرة المساجد

وبدأت في نهاية العشرينات ومطلع الثلاثينات حملة سحب البنايات الدينية من الاداراتِ وبقي مثلا لغاية عام (1931) 980 مسجدا فقط من مجموع 2223 مسجدا كانت في اراضي تتاريا في عام 1917. وبقي في الاراضي البشكيرية 924 مسجدا لغاية عام 1934 من مجموع 2085 مسجدا كانت موجودة في عام 1922 وصل عددها في عام 1944 الى 12 مسجدا فقط . وعلى هذا الصعيد وجه رئيس الادارة الدينية لمسلمي وسط روسيا المفتي ذو الشأن والعالم الديني المعروف رضا الدين فخر الدينوف في مطلع الثلاثينات رسالة الى رئيس اللجنة التنفيذية المركزية للحزب ميخائيل كالينين عبر فيها عن اسفه لحملة الاضطهاد التي يتعرض لها الاسلام والمسلمون.

واشار الى انه تم اغلاق 10 آلاف مسجد من مجموع 12 الف مسجد واقعة في الاراضي الروسية. وكان جزء كبير من المساجد في الارياف خاصة قد تم تحويله الى مدارس او نواد وقسم كبير من المساجد تعرض
للتدميرِ وتم تحويل المسجد الابيض في مدينة تيومين الى معمل لانتاج الاقلام وحول المسجد الاحمر الى مصنع لانتاج الليكيور والفودكا. ووزعت في المسجد الشهير " كارافان سراي" في اورينبورغ بعض المؤسسات
والدوائر الحكوميةِ واستخدموا احيانا " بوعي او بجهل " اساليب تعبر عن احتقارهم للمسلمين مثل تحويل المساجد الى مصانع ومخازن للخمور.

التنكيل برجال الدين

ومع اغلاق الجوامع تزايدت حملات التنكيل ضد رجال الدينِ ولا نعرف للآن رقما دقيقا، غير انه لا يوجد شك في ان النخبة من رجال الدين المسلمين في روسيا قد تمت ابادتهم في ذلك الوقت بالذات.

وقلص عدد رجال الدين المسجلين رسميا في تتاريا وحدها من 3683 شخصا في عام 1917 الى 625 شخصا مطلع الثلاثينات. وعموما حرم 97% من الملالة والمؤذنين من القيام بواجباتهم الدينيةِ وحسب معطيات راوي عين الدين أهلك البلاشفة في سير حملات التنكيل 30 الف رجل دينِ
وكان تدمير مراكز العبادة والتعليم الديني وتفريق رجال الدين قد ادى الى تدهور تام لنظام التعليم الاسلامي الذي كان يتشكل حول المساجد وينظم من قبل علماء الدينِ وألحق الغاء الحروف العربية المنتشرة بين الاتراك بالابجدية اللاتينية في الاعوام 1929 ـ 1931 الى خسارة كبيرة اضيفت الى مجمل خسائر التعليم الدينيِ وتسبب تحويل اللغتين التتارية والبشكيرية وغيرها من لغات الشعوب الاسلامية الى حروف اللغة الكيريليتسيا 'احدى الابجديتين السلافيتين القديمتين ـ المترجم' الذي جرى في عام 1939 ـ 1940 الى تعقيدات اضافيةِ وفصل الغاء الحروف العربية المتدينين من ينابيع الحضارة الاسلاميةِ وان ساعد ذلك مسلمي الاتحاد السوفيتي بالانضمام الى الانجازات الاوروبية ـ على النمط السوفيتي ـ وكان البلاشفة والمختصون يدركون ذلك جيدا. قالت الباحثة المعروفة في ذلك العصر بوليفانوفا ان قيمة اللغة العربية الرئيسية تنحصر في علاقتها التي لا تتجزأ بالتقاليد الاسلاميةِ ويشير المؤلفان الشيشانيان المعاصران ماجيدوف وكريموف الى ان 'الناس وجدوا انفسهم بعد الغاء الحروف العربية منفصلين عن الكثير من العيون والينابيع التي كانت تنعش تاريخهم وثقافتهم.
ونشط اتحاد المجاهدين الملحدين في نهاية العشرينات ومطلع الثلاثينات بقوةِ وضم في حلقاته التنظيمية في عام 1927 في تتاريا 2142 مسلما وازدادوا بعد وقت قريب الى 16872 مسلماِ ويرى الباحثون المعاصرون

ان الفتيان والفتيات شكلوا اغلبية هذه الحلقات مما يشير الى النجاح النسبي للدعاية الالحادية في اوساط الاجيال الجديدة، المهم ان هؤلاء اشخاص عادوا الى احضان دينهم فيما بعد وشلكوا في نهاية الثمانينات ومطلع التسعينات نصف المؤمنين تقريبا في تتارستان وبشكيريا.
وكان اخماد التقاليد والعادات الاسلامية يجري في كل مكان تقريباِ ففي الثلاثينات اغلقت المساجد وتعرض الائمة والملالة في مناطق الاورال وفي سيبيريا ومدن حوض الفولغا الى الابادة ايضاِ ولم يكن شمال القوفاز الداخل في اطار روسيا الاتحادية السوفيتية مستثنى من القاعدة. وتم هناك في نهاية العشرينات تقليل حصص التعليم الديني واغلقت السلطات المحاكم الشرعية. وجرى في الثلاثينات ضمن حملة 'النضال ضد اعداء السوفيت' حملات واسعة لاعتقال الشيوخ ورجال الدين واغلقت جميع المساجد تقريبا وصودرت او احرقت الكتب الدينية. ولم يبق مسجد واحد في كابردينا ـ بلقاريا واديغيا بعد تنكيلات الثلاثينات.
وكان الغاء رجال الدين المسلمين ذوي النفوذ يجري على قدم وساق سوية مع حملات التنكيل التي تعرض لها 'القوميين البرجوازيين' والذي عد منهم المثقفون القوميون الذين حاولوا المحافظة على تراث شعوبهم الثقافيِ واتهم ب 'القومية' المفتي رضا الدين فخر الدين.
ودمر في عام 1927، 'المركز القومي الشيشاني الانغوشي' الذي ضم الكثير من خيرة المثقفين المحليين بما فيهم علماء الدين المسلمون. وشملت الابادة الجماعية بحجة الغاء بقايا الاقطاعية شيوخ العشائر وكبار السن أصحاب الحظوة في القوقاز الذين عرفوا بحمايتهم للتقاليد الدينية والقومية.

الارهاب الستاليني

وكان اضطهاد الاسلام يجري في أجواء الارهاب الستاليني المتزايد قسوةِ كان يقمع كل من يتظاهر بالاستياء من افعال السلطات وحتى باللجان المحليةِ ولا بد من القول ان السعي الى تحويل المسلمين الى ملحدين ارتبط مباشرة بالانتقاص القومي (ليس من المصادفة ان التهم التي وجهت لرجال الدين تقع في صنف 'القوميين البورجوازيين') وكانت مقاومة هؤلاء سلبية واقتصرت على رفع الشكاوى من الاداريين المحليين الغيورينِ وكان لمثل هذا النوع من الاعمال نتائج ايجابية معينة وان لم تكن كبيرةِ فمثلا اعترفتالسلطات ـ نادرا ـ بأن بعض الفوضويين قاموا بحملات معادية خشنة للدينِ ويجدر الاعتراف بأن تقليل الاصدارات الدينية تم بالتدريج وكانت المجلات الاسلامية تصل في بعض الاوقات الى المساجد والمدارس وكانت هذه نتيجة لمقاومة رجال الدين.