الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

الأشباح ضد كل جواسيس العالم

مع تكاثر الاجهزة الامنية الخاصة في العالم، ولد جهاز جديد ليست له جنسية واضحة، ولا مقر دائم، لكنه يخضع الآن كل اجهزة العالم لمراقبته.
وتعرف الاجهزة الروسية: دائرة الامن الفدرالية، دائرة المخابرات الخارجية، وكالة المخابرات العامة لهيئة الاركان، الوكالة الفدرالية للاتصالات الحكومية وغيرها عن وجود هذه المنظمة جيدا لكنها تبقى عاجزة امامها.
يجري الحديث عن المنظمة غير المرئية التي لا تخضع لاحد والتي تضم اعضاء مطيعين للقانون من كل انحاء العالم، هؤلاء هم هواة الراديو، الذين يتميزون عن غيرهم بشيء واحد هو انهم يستمعون للأثير بشوق باحثين عن الشفرات المتعددة لغرض حلها من باب التسلية، ويعمل هؤلاء خلال الاعوام الاخيرة في الليل والنهار، كما ان في الانترنت خريطة كل راديوات العالم التي تسجل عليها دوريا وبدقة فائقة معطيات كل نشاطات الاجهزة الخاصة في العالم.
ويحمل النادي الاكثر شهرة من هذا النوع اسما مميزا Spooks (الاشباح) ويطلق اعضاء النادي على انفسهم تسمية 'صيادو الاشباح' ذلك ان صيدهم غير ملموس ولا محسوس، ويشبه الصيادون الاشباح الى حد بعيد ايضا، فهم يتجولون عبر الانترنت ولديهم مناعة كاملة ضد الاجهزة الخاصة، ويعمل الصيادون بالانتفاع من ذلك بشكل محترف جداِ على سبيل المثال: وضع استطلاع قام به الاشباح قبل سنة بناء على مقالة عادية نشرت في 'ميامي جيرالد' في 28 سبتمبر 1998 بعد ان ظهرت في اللوحة الالكترونية الخبر التالي: 'نشرت قبل اسبوعين معلومات تفيد بأن افراد وكالة ال 'اف بي آي' قبضوا في ميامي على 12 جاسوسا كوبيا حاولوا التسلل الى القاعدة العسكرية الاميركية في جنوب فلوريدا' وطرحت امام الصيادين مهمة اكتشاف اثر اعتقال الجواسيس الكوبيين على نشاط اجهزة الارسال العاملة في كوبا.
كوبا واميركا
بالمناسبة، مثل هذه المهمات تطرح عادة على دوائر مكافحة التجسس وبعد اسبوع، اخبر شخص اسمه اندي بيل ان المحطة التي اطلق عليها هواة الراديو S7 Russian Man والتي كانت تعمل قبل هذا الحادث مرتين في الاسبوع انتقلت فجأة الى نظام العمل اليومي، وافترض الصيادون ان اعادة الاخبار يوميا تعني ان المستلم لم يعد يرد على الاشارة وبما ان المرسل S7 R. m سجل في كاتالوغ الصيادين كمرسل تابع للوكالة الفدرالية للاتصالات الحكومية الروسية، فقد استنتجوا بأن الجماعات الخاصة الكوبية تعمل لصالح المخابرات الروسية، وكانت الترددات التي يعمل بها المرسل 9337, 7737 , 5937 كيلو هيرتز.
وظهر في الانترنت في فبراير 1999 الخبر التالي: 'غيرت محطتا الراديو الكوبيتان V2 و M8 اكثرية الترددات التي تبث عبرها' وعرف الاشباح ان المحطتين عادتا الى تردداتهما القديمة التي اختفت لوقت طويل.
'كي ِ جي ِ بي' يفتح الطريق
كيف ولد هذا الجهاز؟
الكثيرون يتذكرون جيدا ولع الناس بهواية الراديو في السبعينات والثمانينات في الاتحاد السوفيتي، وكان المئات من هواة الراديو المزودين بمحطات راديو بسيطة يقتحمون الاثير بالثرثرة فيما بينهم ويتبادلون الموسيقىِ غير ان جهاز 'كي ِ جي ِ بي' قطع الطريق بسرعة امام 'اشقياء الراديو' لكن هواية الراديو استمرت في التطور في البلدان الاخرىِ وساعد ظهور الانترنت هواة الراديو كثيرا في تغذية ولعهم، وبدأ بعضهم يستخدم الراديو للاصغاء العادي الى المحطات ونقلوا الاحاديث الودية فيما بينهم الى الانترنت، وكانوا يهتمون بمحطات الراديو العاملة لصالح مخابرات بعض البلدان فقط.
وتمكن صيادو الاشباح خلال السنوات الاخيرة من العمل المشترك واكتشاف مئات المحطات السرية في مناطق مختلفة من العالم.
والخطير هو ان عثور صياد ما على جهاز ارسال مجهول يؤدي الى نشر هذه المعلومة لكل اعضاءالنادي، على الفور وعندئذ يطلق حالا على المحطة المكتشفة اسم كودي مثل S 7 Russian man وتخضع بعد ذلك لمراقبة صارمة ويبدأ جميع اعضاء النادي الساكنين في منطقة المحطة المكتشفة في صيد جهاز الارسال بكل ما اتيحت لهم من امكاناتِ وبعد مرور سنة او اكثر من عملية المتابعة والمراقبة ليل نهار يضعون على اساس المعطيات المحصول عليها جدول نشاط جهاز الارسال ويعلق في الانترنت وهذا الجدول هدية لا تقدر بثمن لاي جهاز منافس او اية منظمة معينة اخرى.
جداول شاملة
وتتابع منظمة الاشباح ومنظمات مشابهة اخرى توجيهات الجاسوس الاسطوري السوفيتي الذي فر منذ فترة، فيكتور سوفوروف والتي اوردها في كتابه واسع الانتشار 'المربط' حيث يدون جداول خاصة بمواصفات كل محطات الراديو والرادارات السرية: نوعها، وظيفتها، موقعها، ترددها، الخِ وكذلك جدول النشاطات واوقات البثِِ وبعد تحليل المعلومات يسهل التنبؤ بسلوكها (وهذا عمل الدائرة الثانية لوكالة المخابرات في هيئة الاركان الروسية).
ولا تهم الاشباح جنسيات الذين يقعون في صيدهم، فلهم جداول لكل نشاطات محطات الموساد، ووكالة المخابرات المركزية ووزارة الامن الصينية والمخابرات العراقية وغيرها.
ويتبادل اعضاء النادي واغلبهم اميركيون يوميا حتى جزئيات المعلومة التي يحصلون عليها من الاراضي الصينية والروسية، وتبقى كوبا اقرب مركز للنشاطات الراديوية لمخابرات ال 'غير' والموجهة ضد الولايات المتحدةِ وتقع في هذه الجزيرة قاعدة الانصات الاذاعي التابعة لادارة المخابرات العامة والوكالة الفدرالية للاتصالات الحكومية الروسيتين.
وازداد اهتمام Spooks بكوبا بعد ان وقع وزير دفاعها مع نظيره الصيني في مايو الماضي اتفاقية انشاء مركز صيني للتنصت الاذاعي ومتابعة الاقمار الصناعية الاميركية فوق اراضي الجزيرة، ويعتقد الكثير من الصيادين بان الكشافة المرسلين الى الولايات المتحدة يستلمون المعلومات من الاراضي الكوبية بالذات، ولذا يسجلون كل يوم اية اشارات راديوية من كوباِ وتعلق فورا المعلومات وتعمم في الانترنت ويقرؤها عاملو الاجهزة الخاصة الاميركية بلا شك، بكل امتنان.
الانترنت ِِ وليس الاثير
ويقدر الخبراء الروس صيادي الاشباح تقديرا عاليا، ويعتبرون من حيث المبدأ نادي الاشباح جهازا خاصا لديه امكانات تفوق اي ناد مشابه، ويرون ان عملية الامساك بهم صعبة للغاية لانهم يرتبطون ببعضهم البعض عبر الانترنت فقط ولا يخرجون ابدا الى الاثير، بمعنى من المستحيل اكتشافهمِ عدا ذلك فهم يستخدمون البريد الالكتروني وفق نظام متفق عليه لا يعلم به احد سواهم.
ومن المعروف ان نسبة 90% من المعلومات الاستطلاعية يمكن الحصول عليها من المصادر المكشوفة، واخيرا فان اقل حد ممكن من الاموال تنفق على نشاطات هذا النادي، فاعضاؤه لا يعملون من اجل المال ولا حتى من اجل الافكار، فهم ببساطة، لا يستطيعون العيش بدون اصطياد جهاز اريال او محطة سرية وهذا اكلهم وشربهم ومتعتهم في الحياة.